يتم تحديث الأخبار مع الأحداث التي تجري في سريلانكا , فاقرأها من ركن " الأخبار"

ســـرلانكا ....

( في سريلانكا وضعت الحرب أوزارها بعد أن استمرت ثلاثين سنة , وخيم السلام في كل مدنها فصارت كل مدينة مدينة سياحية ولكن أجمل وأبرز المدن السياحية نقمبو وكولومبو وكاندي ونوفاراليا وبنتوتا ودامبولا وبولوناروا  , فإذا مررتم بالصفحات التالية تجدون خضرة وجمال بعض هذه المدن وتذوقون حلاوتها وتلاحظون أن لدى سريلانكا جاذبية كجاذبية المغناطيس للحديد )

سريلانكا والتي تسمى سابقا سيلان هي جزيرة كبيرة في المحيط الهندي تبعد حوالي 31 كيلومتراً من الساحل الجنوبي للهند . عدد السكان 20 مليون نسمه . ثلث السكان من أتباع البوذيه والبقية من الديانات الأخرى ولا سيما الهندوسيه والمسيحيه والإسلام. السنهاليين يشكلون غالبية السكان إضافة إلى التاميل، الذين يتركزون في شمال وشرق الجزيرة، والذين يشكلون أكبر أقلية عرقية. والذين يقومون باعمال تمرد

تشتهر الجزيرة بإنتاج وتصدير الشاي والبن والمطاط وجوز الهند، وسريلانكا تنتقل بشكل تدريجي إلى الاقتصاد الصناعي الحديث، ويتمتع سكانها بأعلى دخل للفرد في جنوب آسيا. كما تشتهر سريلانكا بالجمال الطبيعي حيث الغابات الاستوائية والشواطئ والمناظر الطبيعية، فضلا عن التراث الثقافي الثري .

مناخ سريلانكا

 

مناخ استوائي . لذلك تهطل الأمطار بغزارة في معظم أيام السنة بسبب قربها من خط الاستواء. والرياح الموسمية جعلت من مناخها على السواحل الجنوبية الغربية معتدلاً بمتوسط 30 درجه نهارا

و25 درجه ليلا . وفي الأجزاء الداخلية والوسطى الجنوبية حيث المرتفعات يعتدل المناخ حتى يصل إلى المناخ البارد في الجبال التي تكسوها مزارع الشاي وتعانقها قمم السحاب في معظم أشهر السنة. فبسبب تلك الرياح والمرتفعات تحولت الجزيرة إلى جنة وحلة جميلة في هذا المكان الاستوائي

الجذب السياحي

الكثير من العوامل جعلت سيرلانكا وجهه للسياح من أجل الراحة والاستجمام. وقد بدأت في السنوات الاخيره تزداد اعداد السياح العرب وخصوصا الخليجيين حتى ان كثير من المكاتب السياحيه في سيرلانكا بدأت توفر العاملين الذين يتحدثون العربيه . والشعب السيرلانكي ودود ويتعامل بلطف مع الزوار

صوره للشيخ سلمان العوده في سيرلانكا

المدن الرئيسية

كولومبو: العاصمة والمركز التجاري في سري لانكا ، مليئة بمراكز التسوق وجميع المرافق الحديثة ويمتزج فيها العمران الحديث بالعمران القديم آبان حقبة الاستعمار البرتغالي ثم الهولندي واخيرا البريطاني .ويوجد بها مطاعم عالميه وهنديه وعربيه .

كاندي : ثاني اكبر مدينه وتعتبر عاصمة الاسترخاء في سري لانكا وتقع في وعاء من التلال الخضراء وبها بحيرة شاسعة ورائعه . وعلى مدار العام تعقد عدة مهرجانات رائعة في كاندي. وهي مشهوره بالرقص التقليدي السيرلانكي ويقام مهرجان كاندي في يوليو من كل عام و هي تجربة لا ينبغي تفويتها. وتشارك الافيال في هذا المهرجان بعروض تقليديه .

ديمبولا : وتقع في المنطقة الوسطى من سري لانكا تبعد 148 كم شمال شرق عن كولومبو و 72 كم الى الشمال من كاندي . وتشتهر بالكهوف والتي تحتوي على تماثيل ولوحات.وهناك ما مجموعه 153 من تماثيل بوذا ، و 3 تماثيل لملوك السريلانكا و 4 تماثيل مقدسه . بالاضافه الى نقوش جداريه بمساحة 2,1 كم . ويوجد المعبد الذهبي الذي يقع على قمة جبل مرتفع جدا يطل على مناظر غاية في الروعة .

نور اليا : تبعد عن العاصمه كولمبو 190 كم وتشتهر المدينه بالشلالات والبحيرات الجميله وجبالها الخضراء التي تكسوها مزارع الشاي . ويوجد بها محميه طبيعيه بها جبل شديد الارتفاع . الواقف على قمته لايشاهد الارض . لذلك يطلق عليه نهاية العالم . وطقس المدينه بارد خاصة في الليل وينصح بلبس الملابس الثقيله .

بنتوته : سميت بهذا الاسهم نسبة الى الرحاله العربي الشهير ابن بطوطة وتبعد عن العاصمه 60 كم وبها العديد من الفنادق والمنتجعات الجميلة . ويقصدها السياح لجمال شواطئها.

سيغريا : وتبعد عن العاصمه كولمبو 165 كم وتشتهر بصخره عظيمه تسمى صخرة الاسد ويحيط بها خزانات قديمه للمياه والحدائق الجميله وهي مقصد سياحي لكل من يزور سيرلانكا ولاينصح بصعود الصخره لمن لديه مشاكل في القلب.

ناغمبو : تبعد 37 كم من كولومبو في سريلانكا. تعتمد على السياحة وصناعة صيد الأسماك ويوجد بها الكثير من بقايا الاستعمار ومنها القلعه الهولنديه التي بنيت عام 1672 م وتشتهر بالشواطئ الجميله ويفضل السياح السكن في المدينه قبل العوده لاوطانهم لقربها من المطار.

جالي : تبعد 119 كم عن كولمبو ويوجد بها حصن مسجل في موقع التراث العالمي . تعرضت المدينه لدمار شديد بسبب اعصار تسونامي في العام 2004

مسجد في جالي

 

 

 

 

 

 

مورا تاوا : تبعد عن العاصمه 18 كم وتحيط المياه بالمدينه من 3 جهات

 

ترنكمولي : مدينة على الساحل الشرقي من سري لانكا .ويقصدها السياح لممارسة رياضة الغوص والصيد ومشاهدة الحيتان. ويوجد فيها منطقة الينابيع الـ 7 الساخنه

الحياة الفطريه :

 

تعيش في غابات سيرلانكا اعداد كبيره من الفيله فضلا عن الفهود - الغزلان -القرود - الخنزير البري - الكوبرا - التماسيح - السلاحف . وتعتبر الجزيره ملتقى للطيور المهاجرة في فصل الشتاء .

معلومات عامه

 

اللغه الرسميه : السنهاليه ويتكلم معظم السكان اللغه الانجليزيه

 

العمله : الروبيه .

 

اسعار التذاكر لشركات الطيران تقريبا : يتراوح سعر التذكره حسب الموسم مابين

 

1400 - 2000 ريال

 

لمواطني مجلس التعاون تمنح فيزة الزياره لسيرلانكا في المطار

 

عند الوصول مدتها 1 شهر .

 

يفضل عمل برنامج سياحي لزيارة مدن سيرلانكا بعد الوصول الى مطار كولمبو .

 

حيث يوجد العديد من المكاتب التي توفر البرامج السياحيه وباسعار قابله للتفاوض .

يزيرة بنتوته

 

لمواطني مجلس التعاون تمنح فيزة الزياره لسيرلانكا في المطار

 

البحر شي رائع جدا في جزيرة بنتوته

والغروب أحلى وأحلى في بنتوته

السحر والغموض في جزيرة الشاي

 

سيريلانكا..

سريلانكا

 

ما بين أشعة الشمس، وحقول خضراء زاهية، وجبال شاهقة، وغابات ممطرة، بالإضافة إلى الشواطئ الرملية والشلالات الرائعة، تتمتع " جزيرة سيريلانكا" بطبيعة ساحرة جعلتها من أهم مناطق جذب السائحين حول العالم.

 

أيضاُ تتمتع سيريلانكا بتشكيلة رائعة من النباتات والزهور والحيوانات، ومزارع جوز الهند، والشاي ومغامرات الأدغال، إضافة إلى وجود العلاج بالأيروفيدا ورياضة ركوب الأمواج وغيرها من المناطق السياحية والأنشطة المثيرة, فتزخر جزيرة سيريلانكا بالكثير من الأماكن الترفيهية، والمنتجعات السياحية، والمناظر الطبيعية الخلابة.

السياحة الترفيهية والمغامرات

 

ومن أشهر المناطق السياحية بسيريلانكا, منطقة سرنديب, سيلان, كاندي, كولومبو وصخرة سيجريا، وتعد مدينة كولومبو أكبر مدن سريلانكا وعاصمتها الاقتصادية، والتى تقع على الساحل الجنوبي الغربي، وهي عبارة عن خليط من السهول والمستنقعات والتلال، فتمتلئ المناطق الشمالية والجنوبية من المدينة بالتلال، أما المناطق الشرقية والجنوبية الشرقية فمحاطة بالمستنقعات، وللمدينة قنوات مائية عدة منها بحيرة بيرا في وسطها، كما يتدفق نهر كيلاني في الحدود الشمالية والشمالية الشرقية من المدينة.

 

أيضاً هناك مدينة نوراليا, والتي هي من المدن الجبلية، والتي تقع في جنوب وسط سريلانكا (جنوب مدينة كاندي)، ويبلغ إرتفاعها 1890 متراً عن سطح البحر وأجواؤها معتدلة في النهار مائلة للبرودة ليلاً.

 

وتشتهر نوراليا بالشاي، والذي يعتبر أهم منتج ليس لنوراليا فحسب بل لسريلانكا، وتوجد في نوراليا أماكن كثيرة تستحق الزيارة مثل شلالات "لوفرس ليب"، وغابة "غلوي"، وحديقة "نوراليا" النباتية، وحديقة "فيكتوريا"، ومزارع "إمبوالا" الضخمة، إضافة إلى إمكانية القيام بجولة في "بحيرة نوراليا"، ومصانع الشاي الكثيرة مع مزارعها التي تمتد ببساط أخضر لانهائي.

الجزيرة المتألقة

ومؤخراً كان قد أعلن مكتب سريلانكا لترويج السياحة عن قيام مدير المكتب في الشرق الأوسط بإطلاق أول دليل سياحي باللغة العربية عن جزيرة سريلانكا, وذلك تحت عنوان "سريلانكا أجمل جزر العالم", حيث قامت هبة الله الغيص المنصوري مدير مكتب سريلانكا لترويج السياحة في الشرق الأوسط, بإطلاق الدليل في 205 صفحات ويتناول جزيرة سريلانكا التي أصبحت من أهم وجهات السياحة والسفر للسائحين في دول مجلس التعاون الخليجي, مشيرة إلى أن الكتاب عبارة عن رسالة حب كما أن عائدات بيع الكتاب ستخصص بالكامل لصالح الجهات الخيرية.

 

وقد إحتلت جزيرة سريلانكا المركز الثاني في قائمة ضمت 20 وجهة سياحية متميزة من قِبل الموقع الإلكتروني المعتمد لمجلة ناشيونال جيوجرافيك.

 

ووصف الموقع الإلكتروني للمجلة جزيرة سريلانكا بالجزيرة المتألقة وشدد على روعة السحر الطبيعي لهذه الجزيرة التي على شكل ثمرة الكمثري في المحيط الهندي.

ومن جانبها, وبهذه المناسبة, قالت هبة الله الغيص المنصوري: "أكدت مجلة ناشيونال جيوجرافيك ما يعرفه مواطنو الدولة والعديد من سكان منطقة الشرق الأوسط في الفترة الأخيرة أن سريلانكا وجهة ممتازة للاستجمام وتجديد النشاط ومناجاة الطبيعة والمشاركة في الألعاب الرياضية المتنوعة وأخذ قسط من الراحة في أجمل المنتجعات الصحية المميزة".

 

وأشارت إحصائيات صادرة عن هيئة تطوير السياحة السريلانكية وأعلنها مكتب سريلانكا لترويج السياحة في الشرق الأوسط, إلي إرتفاع أعداد السائحين العرب القادمين إلى سريلانكا من الشرق الأوسط بنسبة 50% في يناير 2010، مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي.

 

وقد بلغت نسبة السائحين من الإمارات إلى سريلانكا 164% من إجمالي عدد السائحين من المنطقة، بينما بلغت نسبة السائحين من السعودية 127% ومن قطر 171% ومن الكويت 135% .

 

وعن هذا قالت هبة الله الغيص المنصوري: "شهدت جزيرة سريلانكا زيارة أعداد كبيرة من السائحين من المنطقة خلال شهر يناير الماضي لينمو عدد السائحين إلى الضعف", مضيفة: "تعد عناصر الجذب السياحية، الترفيه، التسوق والمطاعم، من أهم العوامل التي تجذب السياح العرب إلى وجهاتهم المفضلة".